ناس للخدمات البحرية تدخل سوق إصلاح السفن: حوض بحلّة جديدة في سبتمبر 2018
السيد ديفيد مكاي والسيد حسين عباس

اكد السيد ديفيد مكاي، مدير عام شركة ناس للخدمات البحرية، أن الشركة هي واحدة من شركات ناس المجموعة، والتي تتكون من عدة شركات كبيرة، تتمركز في مملكة البحرين منذ أكثر من 60 عاماً، وقد نجحت في إيجاد مكانة رائدة لها في أسواق البناء، التصنيع، الخدمات البحرية، والتجارة والخدمات محلياً وإقليمياً.

وتطرق السيد مكاي في تصريح لمجلة ربان السفينة إلى أبرز التحديثات التي تعمل عليها شركة ناس للخدمات البحرية ومنها حوض البناء الذي يتم العمل على تجديده حالياً، والذي أنشئ منذ عام 2007، حيث ارتكزت أبرز الخدمات التي يقدمها في مجال بناء البارجات ما بين 120 قدم وحتى 180 قدم. وقد نجحت الشركة في بناء ما بين 5 إلى 6 بارجات سنوياً.

سوق إصلاح السفن.

وتحدث في هذا الإطار، عن توجه الشركة إلى توسعة أعمال إصلاح السفن، ورغم أن الشركة لديها الإمكانات للقيام بأعمال الإصلاح فوق سطح البحر، لكنها كانت تفتقر إلى الإمكانات للقيام بأعمال إصلاح تحته، ولهذا عملت الشركة على تطوير حلول فاعلة عبر استحداث رصيف إنزالSlipway لتقديم هذه التسهيلات في الحوض الجديد.

وأعلن السيد مكاي في هذا الإطار أن هذا الحوض المتكامل قيد البناء، وهو الموضوع الأبرز الذي يتم التركيز عليه خلال التواجد في المعرض، حيث يتم تعريف الزوار بأبرز خدمات هذا الحوض الجديد، الذي يتوقع أن ينطلق تشغيله في سبتمبر / أكتوبر عام 2018. وأوضح أن الحوض الجديد يستوعب سفنا يصل طولها إلى 55 متراً. أما الميزة الأبرز التي يقدمها هذا الحوض، فتتمثل في خدمة تحييد السفينة خلال عملية اصلاحها، إذ لا يقتصر الأمر على سحب السفينة من الماء وادخالها للحوض، بل في تحييدها جانباً لإفساح المجال للسفن الأخرى. وذكر أن هذه الخدمة هي الأولى من نوعها في مملكة البحرين، والتي تسرع من عمليات إصلاح السفن، وتسمح بتحريكها مما يمنح تسهيلات كثيرة داخل الحوض خلال أعمال الإصلاح.

قلب المعادلة

وأشار إلى أن الشركة تعمل على قلب مجال أعمالها وتحديداً في مجال بناء وإصلاح السفن، فبعدما كانت أعمال البناء تحتل نسبة 80 إلى 90% من إجمالي الخدمات، فإنه بعد إطلاق حوض الإصلاح الجديد، فإن نسبة 80% من الأعمال ستخصص لمشاريع إصلاح السفن، فيما يتبقى 20% للبناء، فمجال إصلاح السفن هو المستقبل بالنسبة للشركة.

أما السبب في ذلك، فبحسب مكاي، تشير إحصاءات إلى أن 70% من السفن البحرينية تقصد الإمارات للقيام بأعمال الإصلاح، وهو ما يؤكد حاجة السوق المحلي لحوض إصلاح في البحرين.

وتابع بالقول: في الساحل الشرقي للمملكة العربية السعودية، هناك أحواض بناء وإصلاح سفن، لكن هناك تعقيدات تقنية وإجراءات التسجيل، تعقد دخول السفن، وبالتالي الإبحار إلى مملكة البحرين أسهل بكثير.

وذكر أن بعض الإحصائيات تشير إلى أن كثير من السفن في الساحل الشرقي للسعودية، تبحر كذلك إلى الإمارات، وبما أننا نتواجد ما بين السعودية والإمارات، فنحن نسعى لدخول هذا السوق واقتناص الفرص بالشكل الصحيح.

Read 308 times

Robban Assafina Magazine – مجلة ربان السفينة Robban Assafina is a bimonthly Middle Eastern Arabic/English Magazine Specialized in Maritime Shipping, Ships, Offshore and Marine Technology. more...

Follow Us!

Chat with Us!

+961 76 300 151

Download Our Mobile App

Download our Mobile App for Android Smartphones and Tablets - Robban Assafina Magazine Download our Mobile App for iPhones and iPads - Robban Assafina Magazine
Top