وادي النيل تطرح مناقصة عالمية لبناء 3 سفن

تعتزم هيئة وادي النيل للملاحة النهرية طرح مناقصة أمام الشركات العالمية لتوريد سفينة ركاب، وسفينتين بضائع، للعمل بين مصر والسودان، بتكلفة استثمارية تقدر بـ 15 مليون دولار.

وقال مصطفى عامر، رئيس مجلس إدارة الهيئة لـ«المال» إن مركز تخطيط بحوث النقل يتحمل تكاليف دراسة الصفقة التى تجريها الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، التى تحدد المواصفات والشروط المطلوبة، تمهيدا لطرح كراسة الشروط، أمام المستثمرين، وبدء الترسية والتنفيذ بداية العام المقبل.

وقال عامر، إن أسطول وادى النيل من المراكب النيلية، سواء الركاب، أو البضائع، لم يعد مواكبا للتطور السريع، والمتلاحق فى صناعة السفن، ما يؤثر على معدلات سرعة، وصول البضائع والركاب لوجهتها النهائية، مشيرا إلى أن الهيئة تملك ما لا يقل عن 6 مراكب شحن بضائع، و8 صنادل معدة لأعمال القطر، ومركبين لنقل الركاب فقط، بطاقة استيعابية لا تتجاوز 250 راكبًا، فى الرحلة الواحدة، بينما لا تتجاوزسرعتها 30 عقدة فى الساعة، بمعدل رحلة واحدة من مصر للسودان يوميًا.

وحدد عامر أن تكون الطاقة الاستيعابية للمراكب الجديدة المطلوب توريدها 600 راكب، وضرورة تجهيزها بأوناش، ومعدات مناولة ذاتيا، ومنزلقات لتحميل السيارات.

وطالب المستثمرين، ورجال الأعمال، توجيه استثماراتهم إلى نشاط النقل النهرى، واصفًا عوائد الاستثمار بالقطاع بالمجزية، لعدم وجود منافسين للنشاط مع هيئة وادى النيل، ويقتصر نشاط الشركات الخاصة المنافسة على العمل داخل مصر، فيما تعد الهيئة الوحيدة التى تسير رحلات خارجية بين مصر والسودان.

وقال إن وزارة النقل تجتهد لتطوير منظومة النقل النهرى، الذى يرشد استخدام الوقود المدعم، لا سيما بعد قيام الدولة إنشاء حوض عائم وجاف، لصيانة السفن فى بحيرة ناصر، مشيرا إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسى أوصى بتنفيذ خط نهرى، يبدأ من الإسكندرية، مرورا بأسوان، وحلفا، مشيراً إلى أن هذا الخط من الممكن أن يكون بوابة للأسواق الأفريقية.

وكشف عامر عن عدة معوقات تقوم حاليا وزارة النقل يوضع آليات للتغلب عليها لإنشاء الخط النهرى بين إسكندرية ودول جنوب إفريقيا، وتتمثل فى الشلال الأول والثانى، الذى يقع بين مدينتى حلفا ودنجلة بالسودان، ويقلل من منسوب المياه بالمنطقة، ما يترتب عليه صعوبة سير مراكب الخط المزمع إنشاءه، وصعوبة تسيير حركة الشحن على طول الخط من الإسكندرية للخرطوم.

وقال إن وزارة النقل تدرس استخدام النقل متعدد الوسائط فى منطقة الشلالات، لتجاوز مشكلة انخفاض منسوب المياه، بسبب الشلالات ليصل الخط إلى روندا، وكينيا، لافتا إلى أن موانئ نوتردام، وهامبورج التى تعتبر أشهر موانئ العالم، وتقع على نهر الراين، على بعد 220 كيلو من بحر الشمال، وتستوعب حمولات حتى 95 ألف طن، فى حين تصل أعماق بحيرة ناصر إلى 170 مترًا، تستوعب حمولات ضخمة، وتميز النقل النهرى باستقرار ظروفه المناخية، وتوفير الوقود المدعم للدولة.

وأوضح أن الدولة أنشأت «هويس النوبارية» بتكلفه 340 مليون جنيه، الذى يعد الأول من نوعه من الشرق الأوسط، التى نفذته شركة المقاولين العرب، لصالح هيئة النقل النهرى، فى إطار تذليل المعوقات أمام حركة التجارة عبر الطريق النهرى، كما أنشأت الدولة «هويس زفتى» الذى تتجاوز تكلفته إلى الآن 600 مليون جنيه.

Read 569 times

Robban Assafina Magazine – مجلة ربان السفينة Robban Assafina is a bimonthly Middle Eastern Arabic/English Magazine Specialized in Maritime Shipping, Ships, Offshore and Marine Technology. more...

Follow Us!

Chat with Us!

+961 76 300 151

Download Our Mobile App

Download our Mobile App for Android Smartphones and Tablets - Robban Assafina Magazine Download our Mobile App for iPhones and iPads - Robban Assafina Magazine
Top