خبراء: مركز تدريب اقتصادية القناة خطوة لدعم بناء السفن

وضع توقيع وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، سحر نصر، ورئيس اقتصادية قناة السويس، مهاب مميش، على خطاب نوايا مع مدير معهد التعليم الفنى السنغافوري، بروس بوم؛ لإنشاء مركز تدريب فني للعمالة بالمنطقة الاقتصادية، نشاط بناء وصيانة وإصلاح السفن على قائمة الأنشطة الاقتصادية المزمع إقامتها بالمنطقة وإحياء مشروعات تطوير وبناء ترسانات مصرية عالمية.

قال رشيد عوض، النائب البرلمانى الأسبق، وأحد كوادر هيئة قناة السويس، طالبت سابقا بتأهيل العمالة الفنية عن طريق إنشاء (أكاديمية قناة السويس للتدريب المهنى المتميز المستمر) وسرعة العمل على بناء أسطول تجارى بحرى ونهرى مصرى خالص وإنشاء شركة نقل بحرى مصرية عربية مساهمة بإدارة محترفة؛ لتنشيط هذه الصناعة وتحريك السوق، وبناء أسطول من سفن الروافد Feeders بطاقة نحو750/1000 حاوية مكافئة للسفينة لنقل حاويات الترانزيت من ميناء شرق بورسعيد لموانئ البحر المتوسط والبحر الأسود، لكسر احتكار السفن المملوكة للأجانب لهذا النشاط.

وأضاف عوض أن صناعة بناء وإصلاح السفن بمصر حتى الآن لم تتجاوز إجمالى حمولة سفينة واحدة من سفن أعالى البحار، إذ تم بناء سفن بإجمالى حمولات 60 ألف طن بترسانة بورسعيد على مدى 23 عاما، و300 ألف طن بترسانة الإسكندرية على مدى 40 عاماً حققت إيرادات تقدر ببضعة مئات ملايين من الدولارات، ويعتبر هذا الرقم متواضع بالمقارنة بإنتاج ترسانات العالم.

وأشار إلى أن نصيب كوريا من بناء السفن يبلغ 20 مليون طن، واليابان 17 مليون طن، والصين 10 ملايين طن، وأوروبا 4 ملايين طن، وبقية دول العالم نحو 5 ملايين طن، وبذلك يكون إجمالى ما أنتجته ترسانات العالم فى عام واحد هو نحو 51 مليون طن.

وكشف النائب الأسبق، أن إيرادات دولة سنغافورة بمفردها من صناعة بناء وإصلاح السفن يبلغ 4 مليارات دولار، مشيرا إلى أن التكلفة التقريبية لمكونات صناعة بناء السفن بوجه عام تتوزع على الآلات الرئيسية والمساعدة %40 «ويتم استيرادها»، وبدن السفينة ويمثل نحو %40 والعمالة %10 والمصروفات الإدارية الأخرى %10.

وأوضح أن مكونات السفينة تعتمد على وجود نحو 10 آلاف نوع من الصناعات مغذية وتكميلية "متوسطة وصغيرة" المتوافر منها بمصر لا يتجاوز بضعة العشرات، كما تمثل مهارات العمالة وعدد ساعات العمل لصناعة طن صلب واحد فى بدن السفينة واحدة من أهم المدخلات فى صناعة بناء السفن، والمعدلات باليابان تسع ساعات، وإسبانيا 12ساعة، كوريا الجنوبية 18 ساعة، الصين 55 ساعة، وفى مصر 101 ساعة، وفقا لتقرير أحد المكاتب الاستشارية الهندية عام 2010.

وأكد المهندس حسام عطية، خبير تطوير الموانئ، أن من مكاسب زيارة مميش ونصر، إنشاء مركز تدريب بالمنطقة الاقتصادية بخبرة سنغافورية؛ لأن الكوادر البشرية من العمالة الفنية تقوم عليها نهضة الدول، مطالبا أن تعلن الدولة رعايتها لصناعة إصلاح وبناء السفن كصناعة استراتيجية، وإنشاء مركز عالمى للصناعة والملاحة والنقل البحرى يكون مركزه بورسعيد تديره هيئة لتسويق وتنمية وتطوير هذه الصناعة والصناعات المرتبطة بها.

وأشار عطية إلى أهمية إنشاء قاعدة بيانات تشمل الإمكانات الموجوده من معدات وخبرات متاحة حاليا ومطلوبة مستقبلا، واقتحام صناعة تصنيع الحديد، لافتا إلى اتخاذ الإجراءات لاعتمادها من جهات الإشراف الدولية، وإعداد قائمة بالشركاء الدوليين فى هذه الصناعة، وعرض فرص الاستثمار المتاحة وتقديم حزمة حوافز لترغيب الدول الأسيوية والأوروبية فى مشاركتنا من خلال إنشاء مصانع إنتاج أو مجمعات صناعية لتجميع أجزاء السفينة.

وقال المهندس أحمد البربرى، مدير التصميمات بترسانة بورسعيد البحرية، إن زيارة الفريق الأخيرة لشرق آسيا من شأنها أن تحرك المياه الراكدة وتسوق لمشروعات إصلاح وبناء السفن فى مصر، ويعد مركز التدريب المقرر إنشاؤه الخطوة الأولى لدعم نشاط بناء وإصلاح السفن فى مصر، والذى تقرر له إنشاء مشروع ترسانة عالمية بالأدبية؛ لمواجهة المنافسة الشرسة مع الترسانات العالمية، خاصة فى مجال صناعة السفن لأن كوريا واليابان والصين تستحوذ على %85 من صناعة السفن فى العالم، بينما تتميز سنغافوره وفيتنام ودبى بأعمال الصيانة.

وأضاف البربرى أن السعودية وعمان تمتلكان الآن ترسانات عالمية، ومصر ليست أقل شأنا من هذه الدول ولكن بشرط دراسة السوق والقدرة على جذب الاستثمارات والتسويق الجيد للمشروع.

وعن الإمكانيات الحالية لمراكز التدريب التابعه لهيئة قناة السويس، أكد المهندس السيـد بخيـت، وكيل إدارة التـرسانات البحرية بهيئة قـناة السويس، أن مركز التدريب المهنى بالهيئة فى بورسعيد يحظى باهتمام الهيئة، بالتنسيـق والتعاون مع المعهد القومى للفلزات والأكاديمية العربية للعلوم وتكنولوجيا النقل البحرى، وذلك لتطوير العملية التعليمية والتدريبية لسـد احتياجات الهيئة وشركاتها من العمالة الفنية المدربة.

وأكد بخيت أن الترسانة البحرية ببورسعيد هى الجهة الوحيدة فى المنطقه العربية القادره على القيام بتصميم بعـض أنواع من السـفن والوحدات البحرية، إذ قامت بتصـميم القاطرة مصاحب بقدرة شـد 70 طـنا وبالعقول والسـواعد المصرية العاملة فى قناة السـويس بنسبة %100، كما قامت أيـضاً بتصميم ناقلة الوقود حمـولة 500 طـن، والتى قامت الشـركة البورسعيدية ببنائها لصالح هيئة قناة السويس، وأيضاً تصميم معديات عبور الركاب والمركبـات بمختلف أنواعها بين ضفتى القناه من حمـولة 150 طـنا حتى حمولة 320 طنا كما تقوم بتصميم البارجات واللنشـات.

وأضاف أن ترسـانة بورسعيد البحرية انتهت خلال العامين الماضيين من بناء عدد 5 قاطرات طراز مساعد وعدد 4 قاطرات طراز مصاحب وبناء عدد 2 معدية حمولة 320 طنا، بخلاف صيانة وإصلاح عشرات من الوحدات البحرية التى تمتلكها الهيئـة أو الغير، ويقوم قطاع المتابعة بمتابعة مراحل تنفيـذ خطط إدارة الترسانات ببورسـعيد وبورتوفيـق سواء فى أعمال صيانة الوحدات البحرية للهيئة أو أعمال البناء الجديد.

نقلا عن/ المال

Read 513 times

Robban Assafina Magazine – مجلة ربان السفينة Robban Assafina is a bimonthly Middle Eastern Arabic/English Magazine Specialized in Maritime Shipping, Ships, Offshore and Marine Technology. more...

Follow Us!

Chat with Us!

+961 76 300 151

Download Our Mobile App

Download our Mobile App for Android Smartphones and Tablets - Robban Assafina Magazine Download our Mobile App for iPhones and iPads - Robban Assafina Magazine
Top