إنجاز أولى توسعات ميناء خليفة نهاية 2017

تنجز مؤسسة موانئ أبوظبي توسعات المرحلة الأولى لميناء خليفة، أكبر وأهم الموانئ البحرية التابعة للمؤسسة، نهاية العام الجاري أو بداية العام المقبل على أقصى تقدير، صرح بذلك الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي.

وقال الشامسي: إن موانئ أبوظبي قاربت على الانتهاء من تعميق حوض الميناء إلى 18 متراً، وإنجاز توسعة القناة الملاحية الرئيسة لتصل إلى 18.5 متراً حتى تتمكن من استيعاب أكبر سفن الحاويات والبضائع في العالم لأول مرة في أبوظبي، لتصل الطاقة الاستيعابية السنوية للميناء إلى 6.5 ملايين حاوية نمطية.

وتبدأ الشركة الصينية العملاقة كوسكو الملاحية للموانئ المحدودة عملياتها التشغيلية في محطة الحاويات الجديدة بحلول العام 2019 وفق الاتفاقية التي أبرمتها معها «موانئ أبوظبي»، ما سيرفع إجمالي الطاقة الإنتاجية السنوية إلى 6 ملايين حاوية نمطية في كلتا المحطتين.

وأطلقت المؤسسة -المطور الرئيس والشركة المشغلة للموانئ التجارية والمجتمعية في إمارة أبوظبي وميناء الفجيرة- في شهر أغسطس الماضي خطة توسعة تضمنت إضافة جدار رصيف بطول 1000 متر إلى ميناء خليفة وتعميق القناة الملاحية الرئيسة وحوضها إلى 18.5 متراً لاستيعاب أكبر سفن الحاويات والبضائع في العالم.

وأضاف الشامسي: «عمليات الإنجاز تسير بشكل ممتاز ونتوقع إعلان الانتهاء من المرحلة الأولى لتوسعة ميناء خليفة نهاية العام الجاري أو أوائل العام المقبل».

وأكد أن أعمال الحفر البحري تسير وفقاً للبرنامج المعتمد بهدف استكمالها في نهاية 2017، حيث تبلغ نسبة الإنجاز في أعمال تعميق القناة الملاحية الرئيسية نحو 75%، حتى يتسنى للميناء مناولة سفن الشحن من طراز «نيوكاسلماكس» بطول 300 متر، في ميناء خليفة في يناير 2018.

ويعد ميناء خليفة، الذي تم افتتاحه في ديسمبر من عام 2012، الميناء الرئيس لموانئ أبوظبي، ويعتبر أول ميناء حاويات شبه آلي في المنطقة وتمتلك المؤسسة نسبة 50% من مرافئ أبوظبي التي تقوم بتشغيل وإدارة الميناء مع باقة متكاملة من الحلول اللوجستية للشركاء والخطوط الملاحية.

تجارة
ونوه الشامسي إلى أنه من خلال اتفاقية المساطحة التي تم توقيعها أخيراً مع مقاطعة جيانغسو في الصين بقيمة 1.1 مليار درهم، يستعد ميناء خليفة لزيادة معدل التجارة وجذب الاستثمارات إلى الميناء ومنطقة التجارة الحرة لميناء خليفة.

توسعة
وكشفت موانئ أبوظبي العام الجاري، عن توسعة في المنطقة الحرة لميناء خليفة لتصبح أكبر منطقة حرة مساحةً في العالم العربي، وتقع المنطقة الحرة الحالية على مساحة 100 كيلومتر مربع، وتشمل منطقة مخصصة للأعمال الجديدة، ويأتي قرار التوسعة بهدف تلبية الطلب المتنامي على المناطق الحرة من قبل المستثمرين الأجانب والمحليين العازمين على تطوير أعمالهم في مدينة خليفة الصناعية.

وتضم منطقة التجارة الحرة لميناء خليفة حالياً أكثر من 40 شركة بأنشطة مختلفة منها الصناعية والتجارية والخدماتية، فيما يبقى التركيز الرئيس للأنشطة التجارية على القطاعات اللوجستية والتغليف، والأغذية والمشروبات، والألمنيوم، والصناعات الخفيفة والمتوسطة والثقيلة.

ونوه الشامسي إلى أن موانئ أبوظبي تقوم حاليا بعمليات تطوير في ميناء دلما وميناء المرفأ، لافتا إلى أنه يتم التركيز حاليا بشكل أكبر على ميناء المغرق حيث تم شراء قطعة أرض مجاورة للميناء لتوسيع عملياته ويجرى حاليا إنجاز هذه التوسعات بشكل مرض.

ميناء الفجيرة
وشدد على اهتمام موانئ أبوظبي بتطوير ميناء الفجيرة مؤكداً على المزايا الكبيرة لاتفاقية الامتياز التي تم توقيعها مع ميناء الفجيرة خلال شهر يونيو الماضي، ومنحت المؤسسة لمدة 35 عاما الحقوق الحصرية لتطوير البنية التحتية الموجودة للميناء وإدارة عمليات شحن الحاويات والبضائع العامة والمدحرجة وخدمات نقل المسافرين عبر السفن السياحية.

وقال الشامسي: «خطة تطويرنا ستبقي على الميناء مفتوحاً لاستقبال السفن، وسيتم تقسيم الميناء إلى منطقتين الأولى سيتم إغلاقها بهدف التطوير على أن تستمر المنطقة الثانية في استقبال السفن وفي حالة الانتهاء من تطوير المنطقة الأولى سيتم افتتاحها لاستقبال السفن وإغلاق المرحلة الثانية للتطوير إلى أن يتم التشغيل الكامل للمرحلتين معاً مستقبلاً بعد انتهاء خطة التطوير». وأضاف: عمليات الميناء ستظل مستمرة وسيظل الميناء مفتوحاً أمام عملائه.

حقبة جديدة
وأشار إلى أن موانئ أبوظبي بصدد بداية حقبة جديدة في ظل الإدارة الجديدة لمرافئ الفجيرة، وسيصب الاستثمار في البنية التحتية للموانئ في تعزيز تطوير وتشغيل عدد من الموانئ والمحطات في دولة الإمارات ومساهمتها في النمو الاقتصادي المتنوع القائم على المعرفة، والذي يسلط الضوء على الدور الاستراتيجي للفجيرة في النمو البحري والتجاري في الدولة، بما يؤدي إلى زيادة ملحوظة في عدد السفن المتدفقة إلى ميناء الفجيرة مثل سفينة دبي ألاينس وغيرها الكثير في المستقبل»

وتشمل الشركات التابعة لموانئ أبوظبي كلاً من أبوظبي للخدمات البحرية «سفين»، التي توفر مجموعة شاملة من الخدمات البحرية والملاحية وخدمات الرصيف المساندة، بالإضافة إلى خدمات حركة السفن وصيانة الأسطول بطريقة آمنة وفعالة، وبوابة المقطع، التي تدير نظام مجتمع الموانئ وتسهل تدفق المعلومات والمعاملات الرقمية بين مستخدمي الموانئ والمتعاملين والأطراف الأخرى المعنية، ومحطة أبوظبي للسفن السياحية، وهي أول محطة سياحية دائمة في المنطقة.

ورداً عن سؤال حول التوسعات والفرص الاستثمارية لموانئ أبوظبي في الوقت الراهن أوضح الشامسي أن المؤسسة تدير ميناء في غينيا كوناكري وتنظر إلى توسعات جديدة خاصة في منطقة غرب أفريقيا.

وعن ما يثار عن مفاوضات لإدارة «موانئ أبوظبي» لموانئ في مصر اكد الشامسي على أن موانئ أبوظبي لم تدخل في مفاوضات في هذا الصدد خلال الفترة الماضية.

مطور
تأسست موانئ أبوظبي في العام 2006، وهي المطـور الرئـيس والشركـة المشغلة للموانئ التجارية والمجتمعية في إمـارة أبوظـبي وميناء الفجيـرة، بالإضافة إلى مدينة خليفة الصناعية الوجهة المتكاملة للأعمال التجاريـة واللوجستية والصناعية في أبوظبي، التي تستقطب الاستثمارات المباشـرة إلى «منطقـة التجارة الحرة لميناء خليفـة» على امتـداد مساحـة 100 كيلومتر مربـع، حيـث تعتبـر الأكبـر مساحـة علـى مستـوى الشــرق الأوسـط.

البيان

Read 379 times

Robban Assafina Magazine – مجلة ربان السفينة Robban Assafina is a bimonthly Middle Eastern Arabic/English Magazine Specialized in Maritime Shipping, Ships, Offshore and Marine Technology. more...

Follow Us!

Chat with Us!

+961 76 300 151

Download Our Mobile App

Download our Mobile App for Android Smartphones and Tablets - Robban Assafina Magazine Download our Mobile App for iPhones and iPads - Robban Assafina Magazine
Top