شخصية بحرية 51

المدير التنفيذي لشركة Brandenburg Marine أمجد ونيس:

رائدون في «التأمين البحري»... في الشرق الأوسط وأوروبا

أكد المدير التنفيذي لشركة Brandenburg Marine Insurance Brokers السيد أمجد ونيس، ومقرها قبرص، أنه رغم عمر الشركة التأسيسي الحديث (لم يتجاوز عاما واحدا)، إلا أن شركة Brandenburg Marine، تعتبر اليوم رائدة في التأمين البحري في الشرق الأوسط وأوروبا.

واستعرض السيد ونيس في لقاء مع «ربان السفينة»، أبرز الخدمات التي تقدمها الشركة كأحد وسطاء التأمين البحري، والتي تشمل مساعدة مالكي السفن على التعامل مع متطلبات التأمين الخاصة بمالك السفينة أو مديرها، موضحا أن الشركة توجه مالكي السفن في الإتجاه الصحيح لحماية مصالحهم من البداية، وقبل التوقيع على عقود الشحن، إضافة إلى مساعدتهم على خفض تكاليف التأمين دون المساس بجودة الخدمات المقدمة. كما تطرق إلى أبرز المشاريع المستقبلية، عبر الدخول لأسواق عمل جديدة، وتوسيع مجال الأعمال وطرح خدمات جديدة تنسجم مع متطلبات العملاء.

حدثنا بداية عن شركة Brandenburg Marine Insurance Brokers منذ تأسيسها حديثا وحتى اليوم؟ كيف تطور مجال أعمالكم؟
تأسست Brandenburg Marine Insurance Brokers المتخصصة في التأمين البحري، في سبتمبر 2016، وخلال فترة قصيرة، تطورت الأعمال وأصبحت من أهم الشركات الرائدة في قطاع التأمين البحري في الشرق الأوسط وأوروبا. أما عن تأسيسي لهذه الشركة، فبعد أكثر من 20 عاما من الخبرة قضيتها في مجال التأمين، 15 عاما منها في القطاع البحري و5 أعوام أخرى قضيتها في شركة Munich Re إحدى أكبر شركات التأمين في العالم، قررت أن الوقت قد حان لأقوم بإنشاء شركتي الخاصة.

وأود الإشارة هنا إلى إسم الشركة Brandenburg Marine، حيث تنبهت لعاملين اثنين عند اختياري هذا الإسم، العامل الأول، وهو معنى كلمة Brandenburg Marine باللغة العربية «أبواب النصر»، حيث أردت اختيار إسم للشركة يدل على النصر. أما العامل الثاني، فقد عملت في ألمانيا عدة سنوات وأقدر مدى إلتزام وتفاني الألمان لعملهم، وبالتالي أردت أن أظهر لعملاءنا نفس مستوى الإلتزام والتفاني، وأن أقدم لهم الخدمات الألمانية بنفس مواصفات الجودة والمعايير.

حاليا، أفتخر جدا بأنني صاحب عمل، وأن الرسالة التي أحملها وأود نقلها إلى جميع القراء هي التالي: «لا تدع أي شيء يشتت انتباهك عما تريد تحقيقه في حياتك، إتبع أحلامك وكن صادقا مع نفسك. إذ سيأتي يوم تواجه فيه خيارات صعبة والتي ستجعلك ما أنت عليه اليوم، وإذا ما كنت صادقا مع نفسك، فسوف تحقق طموحاتك وتكون ناجحا».

وإني في حقيقة الأمر، أشعر بفخر كبير، حين أقول أن شركة Brandenburg تطورت أعمالها خلال سنة واحدة فقط، وأصبح اليوم لديها قاعدة ضخمة من العملاء في أوروبا والشرق الأوسط، عبر بوالص تأمين تتجاوز أقساطها 5 ملايين دولار أمريكي في الأشهر العشرة الأولى فقط من عمر الشركة.

هل يمكن أن تقدم لنا شرحا عن أبرز الخدمات التي تقدمونها للعملاء؟
نحن شركة وسطاء في التأمين البحري. ولا شك أن اختيار مالك السفينة للوسيط المناسب للتعامل مع متطلبات التأمين الخاصة بمالك السفينة أو مديرها، هو أمر أساسي لضمان استمرارهم في عملهم، إذ أن أي خطأ صغير أو إهمال يمكن أن يحتم عليهم أضرارا مالية جسيمة. ولا يمتلك جميع مالكي أو مدراء السفن فريقا تأمينيا خاصا بهم، وبالتالي يضطرون للإعتماد على وسيط لديه الخبرة والمعرفة اللازمة، وهذا أمر في غاية الأهمية لضمان حسن سير العمليات التشغيلية للسفن. وبما أن Brandenburg Marine تتمتع بخبرة مجتمعة تمتد لأكثر من 50 عاما في الصناعة البحرية، فإن ذلك يضعنا في موقف قوي جدا لدعم عملاءنا. ونحن فخورون جدا بأن نقول إن جميع عملاء Brandenburg Marine يعتبرون مكتبنا امتدادا لعملهم ويعتمدون على خبراتنا في اتصالاتهم اليومية.

ماذا عن آخر التطورات بمجال أعمالكم؟
نواصل عملنا لتطوير منتجاتنا المتمثلة بتقديم حلول وخدمات جديدة متميزة، مصممة خصيصا لتلبية طلبات عملائنا، ونحن نتميز عن باقي المنافسين عبر تقديم خدمات جديدة غير متاحة في السوق.

قسم كبير من عملنا اليومي، يقوم على مساعدة عملاءنا، عبر تولي ملف الشكاوى والمطالبات التي يتقدمون بها. ويتكون فريق الشكاوى والمطالبات في Brandenburg Marine من المحامين المختصين بالصناعة البحرية فقط. وهذا يمكن الشركة من تقديم المساعدة المباشرة والفورية للعملاء ليس عبر تمرير المطالبات فحسب، بل عبر مراجعة الإتفاقيات المبرمة وتوجيه مالكي السفن في الإتجاه الصحيح لحماية مصالحهم من البداية، وقبل التوقيع على عقود الشحن.

وبفضل خبراتنا الواسعة في Brandenburg Marine، يسرني الإعلان عن قيام شركة التأمين البريطانية Lodestar Marine بتعييننا لنكون فريق الحماية والتعويض الخاص بها في قبرص. هذه الثقة الكبيرة التي حظي بها فريق Brandenburg من قبل إحدى كبرى شركات التأمين للحماية والتعويض، تعكس مدى استعداد فريقنا للتعامل مع كافة أنواع المطالبات البحرية.

ما هي التحديات الأبرز برأيكم في مجال النقل البحري عامة، وقطاع التأمين البحري خاصة، إقليميا وعالميا؟

تواجه صناعة النقل البحري اليوم تحديات كثيرة. حيث يعاني مالكو السفن منذ سنوات من انخفاض أسعار الشحن، وتقلب أسعار النفط، وكذلك تدهور الإقتصاد العالمي. هذا يعني أن عملية تحرك البضائع لا تسير على النحو المطلوب، وأن السفن تبقى دون عمل لعدة أيام أو أسابيع، بل وحتى أشهر. إضافة إلى ذلك، يجري العمل على إدخال لوائح وقوانين واتفاقيات جديدة تزيد من الأعباء المالية الملقاة على مالكي السفن. كما يتوجب على بعض منهم تسديد الرهن على سفنهم، وتتوقع البنوك أن تستلم مستحقاتها في الموعد المحدد سواء ما عملت السفينة أم لا، وهذه الأمور مجتمعة أثرت بشكل كبير على مالكي السفن الذين يضطرون إلى بيع سفنهم بأسعار رخيصة جدا من أجل تسوية الرهن أو يخاطرون باستحواذ البنك على السفن. كما أن تكاليف استخدام مرافق الموانئ وغيرها من النفقات الأخرى آخذة في الإزدياد، بينما يعاني مالكي السفن ماليا. ونحن في Brandenburg Marine، نرى أنه من واجبنا مساعدة مالكي السفن على خفض تكاليف التأمين دون المساس بجودة الخدمات المقدمة لتعزيز السلامة والضمانة المالية. ويقدر مالكو السفن الجهود التي نبذلها لخفض تكاليف ومصاريف التأمين الخاصة بهم.

هذا بالنسبة للتحديات الرئيسية التي تواجه قطاع النقل البحري العالمي والإقليمي. إذ يبقى هناك تحديات إضافية تواجهها منطقة الشرق الأوسط بشكل خاص، ولا سيما الإقتصادات الصعبة والإضطرابات في المنطقة، إضافة إلى الحروب في سوريا واليمن وليبيا. كما أن الأزمة الأخيرة بين بعض الدول العربية وقطر، قد زادت من هشاشة الوضع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وبالنسبة للتحديات التي تواجه قطاع التأمين البحري، فهي تسير وفقا لأداء الإقتصاد بشكل عام. ففي العامين 2006 و2007، كان الإقتصاد العالمي في وضع جيد، وبالتالي لم نشهد أية نزاعات كبيرة بين مالكي السفن ومستأجريها، حيث فضل الطرفان حل الخلافات وديا والإنتقال إلى العمليات الجديدة كونه الخيار الأنسب (في الوقت الذي كان فيه السوق منتعشا بالسيولة النقدية).

أما في السنوات الخمس الماضية، فقد شهدنا زيادة كبيرة في مطالبات أندية الحماية من غرامة الشحن والتأخير والدفاع، ويرجع ذلك إلى تعثر الأوضاع المالية لمجتمع النقل البحري. حيث عانى كل من مالكي ومستأجري السفن من نقص في السيولة النقدية، والذي يؤدي بدوره إلى زيادة الإقبال على شركات التأمين والحماية والتعويض، لحل هذه النزاعات والحصول على المشورة القانونية.

وفي موضوع التأمين على هيكل السفينة ومعداتها، ونظرا لأن قيم السفن لا تزال متقلبة، تسعى بعض السفن للحصول على التأمين، حيث تحاول شركات التأمين الحد من الأعباء المالية للسفن في حالة وقوع المطالبات. في Brandenburg Marine، نبحث مع عملائنا القيمة السوقية المناسبة للسفن ونتشاور مع وسطاء متخصصين في عمليات البيع والشراء لنتأكد من الكلفة المناسبة للتأمين على أصول العملاء. هذا النهج الإستباقي يضمن حماية مصلحة العملاء منذ البداية.

ما هي أبرز الخطط والمشاريع التي تقومون بالعمل عليها حاليا؟ هل من أسواق جديدة تعتزمون الدخول إليها؟
نعمل حاليا على مشروع مع إحدى الجهات الرائدة في مجال الوساطة في لندن، من أجل تقديم منتجات (خدمات وحلول) جديدة متميزة، تساعد مالكي ومشغلي السفن على الحد من الأعباء المالية للسفن والحصول على حماية أفضل ضد بعض المخاطر المحددة. في الوقت الراهن، ليس لديّ الحرية للكشف عن ماهية هذه المنتجات حتى يتم إطلاقها رسميا، ولكن استنادا إلى دراستنا للسوق وأنواع خدمات التغطية المتداولة فيه، فنحن نضمن تمتع العملاء بتغطية ممتازة.

كما قمنا أيضا بإجراء أبحاث ومناقشات واسعة جدا في أمريكا الجنوبية ولدينا فرصا واعدة جدا. وأشير هنا إلى أننا نستعين بالخبرات المحلية والشركاء من أجل الوصول إلى الأسواق المختلفة. أما هدفنا خلال العامين المقبلين، فهو توسيع عملياتنا في المنطقة، وربما إنشاء شركة لنا فيها.

ما هي أبرز المشاريع المستقبلية التي تعملون على إنجازها؟
نواصل استكشاف الأسواق الجديدة المحتملة، وندرك أن تقدمنا ونمونا يعتمدان على تنوع الخدمات التي نقدمها. إن التزامنا تجاه عملائنا يدفعنا إلى مواصلة استكشاف وسائل لدعمهم، ليس ضمن قطاع التأمين فحسب، بل كافة جوانب عملياتهم التشغيلية. حاليا نحن في خضم مناقشات مع بعض شركائنا لبحث سبل تقديم الدعم للعملاء، فيما يتعلق بمتطلبات دول العلم وخدمات التصنيف واتفاقيات استئجار وتأجير السفن. ولكن مثل هذه المشاريع عادة ما تأخذ وقتا طويلا.

كثير من وسطاء التأمين البحري متواجدين في المنطقة منذ عقود. ما الذي يميز Brandenburg Marine في منطقة تشهد منافسة كبيرة؟
أعتقد أن ما يميز Brandenburg Marine عن غيرها من الوسطاء في السوق هي الشفافية التي نعتمدها مع العملاء، وكون أن فريقنا مستعد وجاهز لتقديم المشورة والخدمات للعملاء على مدار الساعة وطوال أيام السنة، إضافة إلى الخبرة الواسعة التي يمتلكها فريق العمل لدينا في هذا المجال. إن هدف شركتنا وتوجه فريق العمل فيه هو التعامل مع جميع السفن كما لو أنها كانت سفننا، وبهذه الطريقة نقوم بتقييم المخاطر التي يمكن أن نتعرض لها حسب معرفتنا وخبرتنا، وبالتالي نضمن حماية مصالح العملاء منذ البداية.

ما نسبة مساهمة شركة Brandenburg Marine في رفع الوعي بقطاع التأمين البحري بمنطقة الشرق الأوسط؟
لا شك أن جزء كبير من خدماتنا يقوم على تزويد عملائنا بمعلومات لتجنب الخسائر. فنحن نعتقد أن النهج الإستباقي هو الطريقة الأنسب لحماية مالكي السفن من الأعباء المالية المترافقة لأية مطاليات. وكلما كان العملاء وطاقمهم على اطلاع ومعرفة، إنخفضت إحتمالات مواجهتهم للمشاكل.

وعليه، نقوم بإرسال المعلومات لتجنب الخسائر للعملاء عبر البريد الإلكتروني ومن ثم نقوم بنشرها على موقعنا الإلكتروني. كما نقوم بنشرها بانتظام على موقعنا على Facebook و LinkedIn. وهذا يأتي من إدراكنا لمدى قوة وسائل التواصل الإجتماعية، حيث يمكننا الوصول إلى جميع عملائنا على الفور، وتبادل المعلومات وتسهيل عملية الحصول على المعلومات والتواصل معنا.

كما أن جزء كبير من عمل فريق المطالبات لدينا يتركز على تقييم أداء العملاء، وتوجيههم في اتخاذ إجراءات استباقية لتجنب حدوث المطالبات، وهذا يساعد العملاء من الناحية المالية عن طريق الحد من الإستقطاعات المالية التي يتعرضون لها كل عام، كما يساعدهم في مفاوضات تجديد الإتفاقيات مع شركات التأمين الخاصة بهم.

ما تقييمكم لسوق النقل البحري والأوفشور بمنطقة الشرق الأوسط؟
على الرغم من جميع التحديات التي تواجه الشرق الأوسط وأوروبا، نرى أنه لا تزال هناك إمكانات هائلة من حيث القوى البشرية والموارد في المنطقة. ونظرا للموقع الإستراتيجي للشرق الأوسط في وسط العالم، فإن ذلك يسهل عملية التواصل مع المناطق الأخرى. وكما تعلمون تاريخيا، كانت الحضارات الفينيقية والمصرية واليونانية هي المحفز الرئيسي لصناعة النقل البحري والتجارة في العالم القديم، ناهيك أن المنطقة تتمتع بقدرات وموارد هائلة.

كما نرى أيضا مدى النمو الذي شهدته دولة الإمارات العربية المتحدة في السنوات القليلة الماضية، وتقديمها كمحور بحري يجذب مالكي السفن الأجانب للعمل من منطقة الشرق الأوسط. وانطلاقا من كل هذه العوامل، ستشهد المنطقة الكثير من النمو في المستقبل المنظور، وستستمر لتكون مركز جذب لملاك السفن الكبرى والمشغلين البحريين من جميع أنحاء العالم.

كلمة أخيرة؟
أتقدم بجزيل الشكر لعملائنا وشركائنا وزملائنا، الأسرة والأصدقاء، على الدعم والثقة بالشركة وخدماتها، وهو ما ساهم في تبوؤ Brandenburg Marine هذه المكانة اليوم.

وسنحتفل خلال شهر سبتمبر 2017 بمرور عام على بدئنا العمل في مجال الأعمال التجارية. فخلال هذه الفترة الزمنية القصيرة، نجحنا في بناء علاقات عظيمة، وحصلنا على صفقات كبيرة نتطلع إلى تعزيزها والبناء عليها. نشكرهم جميعا على دعمهم وثقتهم بنا، ما ساعدنا على جعل Brandenburg Marine مشروعا ناجحا! وإننا مستمرون في السعي لتقديم أفضل الخدمات لعملائنا، وندرك تماما أن دعمهم وثقتهم بنا هو أساس نجاحنا!

Read 401 times

Robban Assafina Magazine – مجلة ربان السفينة Robban Assafina is a bimonthly Middle Eastern Arabic/English Magazine Specialized in Maritime Shipping, Ships, Offshore and Marine Technology. more...

Follow Us!

Chat with Us!

+961 76 300 151

Download Our Mobile App

Download our Mobile App for Android Smartphones and Tablets - Robban Assafina Magazine Download our Mobile App for iPhones and iPads - Robban Assafina Magazine
Top