شخصية بحرية 52

المدير الإقليمي الجديد في الشرق الأوسط لهيئة التصنيف اليابانية ClassNK السيد Fukhihito Fujinami:

نعتزم تعزيز وجود وأعمال ClassNK في المنطقة

قال المدير الإقليمي الجديد لمنطقة الشرق الأوسط في هيئة التصنيف اليابانية ClassNK السيد Fukhihito Fujinami، أن أحد أبرز أولوياته مع توليه المنصب الجديد، هي العمل على تعزيز حصةClassNK في قطاع الأوفشور بالمنطقة، على وجه التحديد.

وأشار Fujinami في لقاء مع مجلة ربان السفينة، إلى أن الهيئة تملك حاليا 9 مكاتب في منطقة الشرق الأوسط، مختصة بتقديم خدمات الكشف على السفن، وتقديم أفضل الخدمات التقنية بجودة عالمية استجابة لمطالب العملاء، لافتا إلى أن افتتاح مكاتب جديدة للهيئة وارد، متى ما استدعت الحاجة لذلك.

بعد صدور قرار تعيينكم كمدير إقليمي جديد لمنطقة الشرق الأوسط في ClassNK. هل يمكن أن تقدم لنا لمحة عن سيرتك المهنية؟
ولدت عام 1959 في بلدة Shimizu، بالقرب من جبلFuji، الجبل الأكثر شهرة في اليابان. وتطل بلدتي على المحيط الهادئ، التي تحتوي على بعض أحواض بناء السفن والصناعات البحرية. وقد ذهبت لدراسة الهندسة الميكانيكية في جامعةTohoku ثم انضممت إلى ClassNK بعد تخرجي عام 1982.

أما حياتي المهنية فقد بدأت مع ClassNK في قسم الموافقة على الخرائط، ثم تنقلت بين الإدارات والمكاتب المختلفة، مثل معهد البحوث التقنية، مكاتب الكشف في اليابان وهونغ كونغ. وهكذا، قبل وصولي إلى الشرق الأوسط، كنت أعمل في قسم تطوير اللوائح، المسؤول عن وضع وتحديث اللوائح التقنية للهيئة وفق المتطلبات المختلفة مثل لوائح سلامة السفن والبيئة، وقسم البحث والتطوير، إلخ.

ومؤخرا، في 1 ابريل الماضي، تم تعييني كمدير إقليمي جديد للشرق الأوسط في ClassNK.

ما هي الأهداف الرئيسية التي ترغب في تحقيقها كمدير إقليمي جديد؟
أتطلع إلى مواصلة الجهود التي أنجزها المدير الإقليمي السابق، مع التركيز على توفير خدمات ذات جودة أعلى تلبي جميع القواعد ذات الصلة، والمتطلبات القانونية وضمان رضا العملاء. إضافة إلى ذلك، مواصلة العمل على تعزيز حصة ClassNK في السوق في المنطقة، وخاصة في قطاع الأوفشور.

وقد تمكنت ClassNK من تحقيق توسع كبير في السنوات الماضية على الصعيدين المحلي والعالمي. ففي الشرق الأوسط، وعلى الرغم من الظروف الحالية الصعبة بالنسبة لأسواق النقل البحري وبناء السفن والتي أثرت بشدة على كافة قطاعات الصناعة البحرية ومن ضمنها ClassNK كهيئة تصنيف، إلا أنني والأفرقاء الزملاء لن ندخر أي جهد للتأكد من استمرار توسع ClassNK في السوق، وتقديم أفضل الخدمات التقنية لمنطقة الشرق الأوسط.

ما هي التحديات الرئيسية التي تواجه صناعة النقل البحري، وهيئات التصنيف، سواء من حيث اللوائح الجديدة، وما إلى ذلك؟
لا شك أن صناعة النقل البحري تواجه العديد من التحديات في الوقت الراهن، والناجمة عن اللوائح الدولية المتعلقة بالآثار الضارة للغازات الدفيئة على البيئة وصحة الإنسان وتغير المناخ. فقد وضعت المنظمة البحرية الدولية سقفا عالميا جديدا لمحتوى الكبريت في الوقود المستخدم على متن السفن بنسبة 0.5 في المائة إعتبارا من 1 يناير 2020، ما سيحد بشكل كبير من كمية أكسيد الكبريت المنبعثة من السفن، وينبغي أن يعود هذا الأمر بفوائد صحية وبيئية كبيرة للعالم، وخاصة بالنسبة لمن يعيشون بالقرب من الموانئ والسواحل.

وعلى الرغم من أن المحركات البحرية تتميز بمرونتها، إلا أن هناك تعديلات ضرورية تتطلب استخدام زيوت للأسطوانات تتناسب مع الوقود منخفض الكبريت. فنحن نعمل عن كثب مع المعنيين من أجل التوصل للطريقة الأمثل للإمتثال للوائح، والحد قدر الإمكان من التكاليف التشغيلية والأعباء الإضافية التي يتحملها المشغلون البحريون للحفاظ على كوكبنا. كما يمكن استخدام حلول بديلة في هذا الإطار، مثل أجهزة غسل الغاز العادم أو وقود الغاز الطبيعي المسال. وقد نشرنا المبادئ التوجيهية لنظم أجهزة غسل الغاز العادم في أكتوبر 2014، ولوائح السفن التي تعمل على الغاز في أبريل 2016.

أعتقد أنه إذا كانت الصناعة مدفوعة بعوامل تنظيمية أو بيئية، فإنه دائما ما تتضافر جهود مجتمع النقل البحري لتطوير حلول للتحديات التي تواجهها. وفي ClassNK، وبصفتنا طرف ثالث مستقل، نتمتع بفرص التعاون مع مختلف المنظمات في جميع أنحاء الصناعة، ونعمل عن كثب مع عملائنا والمجتمع البحري، من خلال إصدار الملاحظات التقنية والمبادئ التوجيهية والبرمجيات لأي اتفاقية جديدة أو لوائح، من أجل تسهيل العمل بموجبها قدر الإمكان.

لعبت ClassNK دورا رياديا في مجتمع هيئات التصنيف لأكثر من قرن. ما هو سر هذا النجاح؟
كما تعلمون، فإن 99 % من السلع القادمة إلى والخارجة من اليابان يتم نقلها بواسطة السفن اليابانية والأجنبية، وبالتالي فإن أحواض بناء السفن اليابانية تتميز ومنذ سنوات عديدة بقدرتها على بناء أجود أنواع السفن، سواء للمالكين اليابانيين وغيرهم من جميع أنحاء العالم. فالسفن التي يتم بناؤها في اليابان هي ذات جودة عالية، وبالتالي هذه البيئة الصناعية تعتبر بيئة مثالية لجعل ClassNK هيئة تصنيف رائدة.

وبفضل نمو الصناعة البحرية واعترافها بخدماتنا المتميزة، تمكنت ClassNK من التوسع في هذه السنوات الماضية. ومع ذلك، فإن الأوضاع الحالية الصعبة التي تعاني منها أسواق النقل البحري وبناء السفن لها تأثيرات علينا.

فنحن في ClassNK نسعى بشكل دائم لتوفير خدمات قريبة وصديقة من الدرجة الأولى لجميع العملاء، من أجل تقديم أقصى قدر ممكن من الدعم وضمان سلامة السفن، حتى في ظل هذه الأوقات الصعبة.

ماذا عن رؤيتك لسوق الأوفشور في منطقة الشرق الأوسط؟
لقد شهدت الصناعة البحرية والأوفشور في المنطقة نموا سريعا في السنوات الماضية، والذي كان مرتبطا بأنشطة النفط والغاز. ققد أدى ارتفاع أسعار النفط إلى توسع الأعمال التجارية. ولكن لسوء الحظ فإن انخفاضه حمل معه تأثيرات سلبية على الصناعة البحرية وخاصة قطاع الأفشور. وإنني على ثقة بأن الأنشطة في قطاع الأفشور سوف تتحسن عندما يصل سعر النفط إلى مستوى مقبول.

العديد من أعضاء الرابطة الدولية لهيئات التصنيف IACS لها مكاتب وفروع في الشرق الأوسط منذ عقود، ما هي المزايا الرئيسية للخدمات التي تقدمها ClassNK في هذه المنطقة والتي تعطيها قدرة تنافسية عالية؟
أعتقد أن السبب في ذلك، يعود إلى أن الصناعة البحرية تدار على نطاق عالمي بكل ما للكلمة من معنى، وبالتالي من الطبيعي أن تدار خدمات هيئات التصنيف على الصعيد العالمي بدل الإقليمي. وباعتبارها إحدى الأعضاء المؤسسين للرابطة الدولية لهيئات التصنيف IACS، فقد عملت ClassNK على خدمة المجتمع البحري في الشرق الأوسط لعدة عقود، وأنشأت مكتبها في دبي عام 1977 لتقديم خدمات أفضل وأكثر جودة وأقل كلفة لعملائها في الشرق الأوسط.

كيف تقيمون العلاقة بين ClassNK ومالكي السفن في هذه المنطقة؟
لا شك أن أحد أهم أولوياتنا هي تقديم خدمات عالية جودة والدعم المستمر للعملاء.

ومن أجل تحقيقها، نعمل بشكل دائم على تحسين وتعزيز العلاقات، عبر التواصل المباشر والأوثق مع عملائنا في هذه المنطقة. على سبيل المثال، عقدنا ندوات تقنية وأكاديمية ليس في الإمارات العربية المتحدة فحسب، ولكن أيضا دول أخرى مثل وسلطنة عمان وإيران وقطر ولبنان والكويت والبحرين وغيرها. وخلال هذه الندوات، ندرس كافة ردود فعل المشاركين، حيث نحللها بعناية امن أجل تحسين مستوى خدماتنا.

هل من خطط لافتتاح فروع جديدة في الشرق الأوسط؟
في الآونة الأخيرة، أعادت ClassNK فتح مكاتبها في طهران والبحرين عام 2016. لدينا حاليا 9 مكاتب مختصة بالكشف على السفن في منطقة الشرق الأوسط. كما لدينا 20 خبير مفتش بحري، وهم على استعداد لتلبية احتياجات عملائنا وتقديم أفضل الخدمات في جميع أنحاء المنطقة. وإذا ما دعت الحاجة وعند الضرورة، يمكن لمكاتبنا وفروعنا التواصل مع بعضها لتقديم الدعم الجيد والأمثل. لذلك، حاليا أعتقد أن لدینا ما يكفي من المکاتب الفرعیة في هذه المنطقة. ومع ذلك، قد نخطط لفتح فروع جديدة للإستجابة لمتطلبات الصناعة في هذه المنطقة، كما أننا سنقوم بتعزيز وجودنا وعملياتنا لتلبية مطالب الصناعة والأعمال التجارية.

في 8 سبتمبر، دخلت اتفاقية إدارة مياە التوازن حيز التنفيذ. هلا أخبرتنا عن وجهة نظركم حول هذه المرحلة الجديدة في مجال النقل البحري؟
لقد تم رصد انتشار الكائنات الغازية باعتبارها من أكبر التهديدات للبيئة الأيكولوجية والإقتصادية لهذا الكوكب الذي نعيش عليه. وقد تسببت في أضرار هائلة للتنوع البيولوجي. كما يمكن أن تكون لها عواقب مباشرة وغير مباشرة على الصحة. وغالبا ما يكون الضرر الملحق بالبيئة أمرا لا يمكن عكسه، وبالتالي تهدف إتفاقية إدارة مياه التوازن إلى درء انتشار هذه الكائنات الغازية التي تجتاح البحار.

ومن أجل الإمتثال لمتطلبات الإتفاقية الجديدة، حاولت شركات النقل البحري على مدى سنوات عديدة مؤخرا، وتم بذل جهود كبيرة للإمتثال لمتطلبات هذه الإتفاقية. ونحن في ClassNK قمنا بالعمل على بعض المشاريع ذات الصلة. على سبيل المثال، أعلنت ClassNK في نوفمبر 2014 عن إطلاق «ClassNK-PEERLESS»، وهي حزمة برامج تهدف مباشرة إلى اختيار وحدة معالجة مياه التوازن المناسبة، وتسهيل تثبيت هذه الوحدة على متن السفينة.

هل من كلمة أخيرة؟
كوني مديرا إقليميا لـClassNK في منطقة الشرق الأوسط، يسرني دائما تلقي أي استفسارات أو ملاحظات من عملائنا، والإلتزام بتقديم المشورة الفنية وخدمة جميع المعنيين في الوقت المناسب، وهذا هو السبب وراء تعييني هنا في هذه المنطقة.

Read 176 times

Robban Assafina Magazine – مجلة ربان السفينة Robban Assafina is a bimonthly Middle Eastern Arabic/English Magazine Specialized in Maritime Shipping, Ships, Offshore and Marine Technology. more...

Follow Us!

Chat with Us!

+961 76 300 151

Download Our Mobile App

Download our Mobile App for Android Smartphones and Tablets - Robban Assafina Magazine Download our Mobile App for iPhones and iPads - Robban Assafina Magazine
Top