كلمة العدد 52

تحية بحرية

إستكمالا للأرقام والإحصائيات التي ذكرناها في العدد الماضي، نستعرض اليوم قائمة الدول الرائدة حول العالم في تسجيل السفن، والذي يمثل عاملا إضافيا مهما في دخلها القومي، مع تعدد ما يقدمه قطاع النقل البحري من دخل كبير لكثير من الدول بدءا من بناء وإصلاح السفن، ملكيتها، وتسجيلها، إدارة عملياتها التشغيلية، قطع الغيار على مختلف أنواعها، تفكيك السفن، وغيرها من الخدمات البحرية.

ووفق تقرير «استعراض النقل البحري 2017» الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد)، الذي صدر مؤخرا، نجد أن الدول التي حازت على المراكز الخمسة الأولى هذا العام من حيث أسطول السفن المسجل فيها هي بنما، ليبيريا، جزل المارشال، هونج كونغ، وسنغافورة، مع حصة سوقية إجمالية بنسبة 57.8 % فقط لا غير!

فالأسطول الذي يرفع العلم البنمي وصل إلى 8052 سفينة، أما الليبيري 3296، وجزر المارشال 3199، وهونج كونغ 2576، وسنغافورة 3558 سفينة.

الملفت أن أكثر من 70 % من السفن مسجلة في دول من غير جنسية مالكيها، وهو مؤشر واضح يدل على أمرين، الأول منها أن مالك أي سفينة يفتش دوما عن علم ذي سمعة جيدة وسعر منافس وخدمة سريعة، أما الأمر الثاني فهو عدم قيام الكثير من دول العالم على الإستثمار في هذا المجال، إما عن عدم دراية أو لأسباب أخرى، والدليل على ذلك أن 5 دول فقط تسيطر على أكثر من نصف الأسطول العالمي.

الجدير ذكره أيضا أن السفن التي ترفع أعلام الدول المتقدمة، أكبر سنا بمعدل 10 سنوات من السفن المسجلة في الدول النامية، التي تصل نسبة السفن المسجلة فيها إلى 76.2 %، ما يبرز أهمية السجل المفتوح الذي تتبعه هذه الدول لاستقطاب مالكي السفن الأجانب، وذلك عبر السرعة في البت في طلبات التسجيل وإصدار الشهادات وتوفير الأسعار المنافسة.

وفي المقاربة بين أنواع السفن، نجد أن الأكبر سنا هي سفن البضائع العامة (أكبر من 25 عاما)، أما الأصغر سنا فهي ناقلات السوائب (أقل من 9 أعوام).

عربيا حلت الكويت في المركز الأول، ودوليا في المركز 35، حيث يصل عدد السفن المسجلة فيها إلى 161، أما بقية الدول العربية فغير مذكورة في هذا التقرير، لكن من خلال بعض المصادر والمواقع الإلكترونية نجد أن 149 سفينة ترفع العلم المصري، و83 البحريني، و30 الأردني، و29 اللبناني.

بالنسبة للدول العربية الأخرى لا يوجد فيها للأسف سجلات متاحة حديثة، والكثير منها يعود إلى أعوام خلت، وهو دليل قاطع آخر أن هذا القطاع الصغير في القطاع البحري الأكبر، لا يزال في أدنى سلم الأولويات في غالبية دول عالمنا العربي العزيز.

الربان هيثم شعبان

Read 243 times

Robban Assafina Magazine – مجلة ربان السفينة Robban Assafina is a bimonthly Middle Eastern Arabic/English Magazine Specialized in Maritime Shipping, Ships, Offshore and Marine Technology. more...

Follow Us!

Chat with Us!

+961 76 300 151

Download Our Mobile App

Download our Mobile App for Android Smartphones and Tablets - Robban Assafina Magazine Download our Mobile App for iPhones and iPads - Robban Assafina Magazine
Top